الرئيسية / الصحة والغذاء / تعرف على سبعة اخطاء اثناء تناول علاج الطب البديل

تعرف على سبعة اخطاء اثناء تناول علاج الطب البديل

تعرف على سبعة اخطاء اثناء تناول علاج الطب البديل


أن مصطلح الطب البديل وغيره من المصطلحات المتنوعة كالطب التكميلي التى تعود جميعها الى مصدر واحد يتمثل فى اللجوء الى العلاج من خلال النباتات , المنشطات ,المكملات النباتية الطبيعية ،الطرق العلاجيه الاخرى المختلفه التي تعتمد على شقين الحالة النفسيه والفكريه مع الحالة الجسديه, تلك المصطلحات قد أنتشرت بشكل كبيرة فى العالم العربى مؤخراً مع إنفتاح وسائل الأعلام و الدعاية ومع استغلال البعض لهذا الامر وجدنا انه لا بد من وضع بعض الاخطاء التي تتبادر للذهن اثناء تناول اي علاج عن طريق الطب البديل .

الخطأ الاول مادام طبيعياً ، يكون أمناً وبلاغ اي اثار جانبيه :

هناك أعتقاد شائع أن المستحضر مادام طبيعياً فلا بد أن يكون أمن ، و هذا الأعتقاد بالتأكيد يتبخر بسهولة أمام حقيقة وجود كثير من النباتات السامة بشكل قاتل . بجانب ذلك هناك بعض النباتات التى تكون سميتها غير مباشرة و تتمثل فى تأثيرات سمية تدريجية على الكبد أو الكلى مما يصل بهم فى النهاية إلى حالة الفشل الوظيفى التام .
أما فى الحوامل و الأمهات المرضعات ، فيتضاعف الحذر المطلوب حيث أن بعض المستحضرات مثلها مثل الأدوية الممنوعة فى الحمل قد تسبب أضرار جسيمة ، ولا يجب أخذها دون مراجعة طبيب .

لذلك عندما تريدون اخذ اي وصفة طبيه من منتجات الطب البديل فيجب ان تكون متوفره فيها الشرط التاليه
معرفة المكونات بدقه
معرفة الجرعات للصغار والكبار
معرفه ان كان هنالك تفاعل مع الادويه الاخرى

الخطأ الثاني لا بأس بتناول الأعشاب ما دمت أتابع تناول أدويتى بأنتظام :


هذا الأعتقاد أيضاً يمثل خطأ كبير وقد يكون قاتلا في بعض الاحيان ,حيث أن كثير من الأعشاب تتداخل و تتفاعل مع الأدوية التى يتناولها المريض مما يسبب إختلال فى نسب الدواء فى الدم و فى تأثيره العلاجى .
ومن أمثلة هذا الجريب فروت ، الذى اكتشف أنه يؤدى لأختلال فى تفاعل الجسم مع بعض الأدوية وتغير نسبها فى الدم عن النسب المطلوبة مثل ادويه الضعف الجنسي .
و رغم أن هذا التأثير قد يمر فى بعض الحالات ، لكنه فى بعض الأدوية الأخرى قد يكون تأثير خطر ، كذلك مع طول مدة هذا الأختلال يحدث تأثير سلبى وعليهخ يجب معرفة اي تداخل يكون بين الاعشاب وبين الادويه المستخدمه .

الخطأ الثالث ليس ضرورياً ان أخبر الطبيب بالأعشاب التى أتناولها :


قد يُبنى هذا الأعتقاد على منطق بسيط يتمثل فى أنه مادم يمكننى الحصول على هذه الأعشاب دون روشتة أو وصفة طبية مخصوصة ، فلابد أنها شئ غير خطر ولا يحتاج الطبيب لمعرفته .
لكن الحقيقة أن هذا يرجعنا إلى الخطأ الثانى و يترتب عليه نتيجة مفادها أنه مادامت الأعشاب تتداخل فى تأثيرها على الأدوية ، فلا بد أن يعرف الطبيب عن أى اعشاب اتناولها ويجب ان يكون الطبيب على درايه ايضا بتركيب الاعشاب حيث وجد ان بعضهم يجيز استخدام اعشاب معينه وهو لا يعرف مدى تاثيرها وتفاعلها مع الادوية الاخرى .
و تتضاعف أهمية هذا فى حالات أدوية سيولة الدم ، حيث أن هذه الحالات تكون حساسة لأى زيادة فى نسب فيتامين كاف ، لذا يحتاج الطبيب أن يعرف عن أى أعشاب يتناولها المريض .
و يقع جزء من مسئولية هذا الخطأ على الطبيب الذى قد ينسى تماماً سؤال المريض عن أى أدوية أضافية يتناولها ، لكن المريض بوصفه مدركاً لأهمية هذه النقطة  فيجب أن يلفت نظر الطبيب أليها و يخبره عنها .

الخطأ الرابع الصيدلى يصرف فقط الدواء دون معرفه امور اخرى تختص الطب :

كثير من الصيادلة هم أطباء صيدلانيين حاصلين على شهادة جامعية .
ولأن بعض  الأعشاب والمستحضرات تصرف دون وصفات طبيه ، قد يكون الصيادلة هم الفرصة الأخيرة للتأمين على المريض و مراجعة الأدوية التى يتناولها و تأثير الأعشاب التى يشتريها على هذه الأدوية .
لذا لا بأس أن يقوم المريض عند شراء المستحضرات أو الأدوية بسؤال الطبيب الصيدلى عن أى أخطار أو تداخلات ممكنة فى التأثير .
الان اصبح الصيدلي ملم بكثير من الامور العشبيه وادوية الطب البديل لانها اصبحت تباع بشكل مقنن لديهم

الخطأ الخامس مستحضرات الطب البديل لا تراقب مثل الأدوية :


لمناقشة هذا المعتقد الخاطئ يجب أن ندرك أن الأدوية على مستوى العالم تحتاج لموافقة جهات موثوقة و ذات مصداقية مثل هيئة الغذاء و الدواء الأمريكية ، و لا يتم ذلك إلا بعد خضوعها – الأدوية – لسلسلة شاقة و طويلة من الأختبارات و البحوث .
وبعد موافقة هئية الدواء الأمريكية كمثال عليها يبدأ تسويقها فى العالم .
أما المستحضرات الخاصة بالطب البديل فهي تخضع لنفس المستوى الصارم من الرقابة سواء على مستوى العالم ولكن قد يكون هذا الامر غير متوفر للاسف في الدول العربيه او عند جلب ادويه الطب البديل من الصين ,لذلك احرص على معرفه مصدر العلاج وهل هو مرخص في بلده .

الخطأ السادس الطب البديل غير مدعم بادلة علمية اطلاقاً :


هذا المعتقد يتمثل خطأه فى التعميم المطلق ، حيث أن مشاكل الطب البديل لا تعنى أنه ليس هناك بعض مستحضرات الطب البديل التى خضعت لبحوث علمية أثبتت فائدتها على بعض وظائف الجسم .
و هذه المعلومات هدفها أن يعرف القارئ أن الطب البديل ليس خاطئ على طول الطريق ، لكن مشكلته فى عدم تبنى مصنعى المستحضرات لبحوث و دراسات علمية دقيقة لأثبات كفاءة المستحضر من عدمه .
هذا الامر تم تلافيه منذ 10 سنوات تقريبا في كبريات الشركات التي تتعامل مع ادويه ومركبات الطب البديل.

الخطأ السابع الطب البديل ليس له مكان فى الأدوية الحديثة :


يتجاهل هذا المعتقد الخاطئ حقيقة أن كثير من الأدوية المستخدمة حالياً هى فى الأصل مستخرجة من نباتات طبيعية .
كمثال اشهر ادوية القلب الديجتالس تم اخذه من اصل نباتي.
وكذلك بعض الادويه التي تعالج السرطان بنجاح تام.

خلاصة القول :


المستحضرات و الأعشاب الطبية المستخدمة فى الطب البديل لا تتمثل مشكلتها فى عدم إمكانية إستخدامها فى التداوى ، حيث أن كثير منها يستخلص و يعالج للحصول على كثير من الأدوية الحديثة ، لكن المشكلة الأساسية فى مستحضرات الأعشاب و الطب البديل هى عدم فهم المريض الراغب في العلاج لمفاهيم الطب البديل  لا سيما فى دول العالم الثالث حيث يختلط هذا ببعض معدومى الضمير من المزورين و راغبى الكسب السريع المعتمد على النصب على الناس .
وقانا الله و أياكم شرهم .

عن K6H6 K6H6

شاهد أيضاً

نصائح علمية لمواجهة مشكلة السيلوليت لدى النساء

نصائح علمية لمواجهة مشكلة السيلوليت لدى النساء السيلوليت مشكلة تؤرق الكثير من النساء ولا تقتصر ...

اترك رد